مقدمة من
القائمة
مباراة الإياب أمام بورتو

"لن يكون الفوز بهدفين نظيفين معجزة كرويّة"

قبل 32 ساعة على بداية مواجهة إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا أمام إف سي بورتو, ينتظر بايرن ميونخ صافرة بدايتها بحماس شديد, و هذا ما أوضحه القائد فيليب لام بقوله: ,,الفريق متحمس, الفريق يريد التأهل, الفريق مستعد‘‘. و أكّد المدرب بيب جوارديولا: ,,بالطبع سيكون التحدي كبير, لكن ينبغي على المرء عدم التفكير كثيراً بهذا الأمر. يجب علينا اللعب بشكل جيّد و الحضور بشجاعة, حتى نحقّق النتيجة, التي نتمنّاها.‘‘

في الأسبوع الماضي خسر بايرن ميونخ في  بورتو 3:1, لكن التأهل إلى النصف سيحسم في أمسية يوم الثلاثاء بإستاد أليانز أرينا (20:45, حسب التوقيت المحليّ). ,,سوف نقوم بتقديم كل شيء. لن يكون الفوز بهدفين نظيفين معجزة كرويّة, لكن علينا أولاً تحقيقه.‘‘ ما أوضحه توماس مولر.

و أضاف مولر أيضاً: ,,سيكون من الحاسم, هو أن لا يدخل الفريق إلى المباراة بإنفعال, و يجب علينا عدم الجري إلى الأمام بلا عنوان‘‘. و عن مواجهة الفريق البرتغالي, الذي يجيد الهجمات المرتدة السريعة, يعلم المدرب بيب جوارديولا: ,,يجب علينا المغامرة بشكل أكبر مما كان عليه الأمر في مباراة الذهاب, لأنه من الصعب تعويض الخسارة بنتيجة 3:1 في دوري الأبطال.‘

بيرنات يغيب عن التمارين النهائية

رغم ذلك سوف يحاول بايرن ميونخ تحقيق ذلك بكل شجاعة و بمساندة الجماهير، التي يعتبرها لام الفائدة الأكبر بالمقارنة مع مباراة الذهاب. و أضاف لام، أن الجماهير سوف تشجع الفريق بلا إنقطاع، و إذا ما تمكن الفريق من تسجيل هدف سريع فسوف يكون كل شيء ممكن. و أكلد لام في حديثه، أنه مقتنع جداً بأن بايرن ميونخ سوف يصل إلى النصف نهائي.  

لقد طغى التفاؤل كثيراً على حديث القائد في الموتمر الصحفي, و كذلك الأمر بالنسبة لزميله مولر, لكنّهما كانا واقعييّن, فيما يخصّ نقطة بداية مباراة الإياب, و ما الذي حدث في مباراة الذهاب, حيث أوضح مولر قائلاً: ,,لقد كان التوقيت غير مثاليّ, بأنّنا إرتكبنا الأخطاء في مباراة الذهاب و في مثل مرحلة الحسم هذه من دوري الأبطال.‘‘

على صعيد التشكيلة, التي سيعتمد عليها المدرب جوارديولا, لا يوجد الكثير من الحلول, بالرغم من عودة القائد الثاني باستيان شفاينشتايجر, فسوف يغيب مجدّداً كل من آرين روبن, فرانك ريبيري, دافيد ألابا, خافي مارتينيز, مهدي بن عطية و توم شتاركه. بالرغم من ذلك يرى المدرب جوارديولا, أنّه من المهمّ أن يكون الفريق حاضراً ذهنيّاً أكثر مما يكون حاضراً بدنيّاً كما هو الحال بالنسبة لفريق بورتو.