مقدمة من
القائمة
فيليب لام و المؤتمر الصحفيّ مع الأطفال

"قبل نهائي كأس العالم كنت أشعر نفسي في حالٍ رائع"

في العادة لا يواجه النجم فيليب لام و قائد بايرن ميونخ صعوبةً أو تردّداً في الإجابة عن الأسئلة, التي تطرح عليه في المؤتمرات الصحفية, لكن هذا ما واجهه مساء يوم الثلاثاء في مركز المؤتمرات الصحفيّة التابع لنادي بايرن ميونخ, حيث تجمّع 30 طفلاً من نادي أطفال بايرن ميونخ, و قاموا بطرح العديد من الأسئلة لمدّة نصف ساعة على القائد لام, الذي أجاب عنها برحابة صدر, و إعترف بأكبر هزيمة له في مسيرته الكروية, و التي تعود إلى أيام طفولته, حيث كان يلعب مع نادي إف تي جيرن, و خسر معه 21:0.
في هذا الخصوص قام الموقع الرسميّ لبايرن ميونخ fcbayern.de بتلخيص العديد من أسئلة هؤلاء الأطفال في التالي:

كيف بدأت مسيرتك في كرة القدم؟
لام:
,,كان لديّ دائماً في البيت كرة للقدم. لقد قدم إليّ أحد أصدقائي في روضة الأطفال, و سألني, إذا ما كنت أريد اللعب في صفوف نادي إف تي جيرن. و من هنا بدأت حياتي الكرويّة.‘‘

ماذا يحتاج المرء, كي يصبح محترفاً؟
لام:
,,الكثير من المرح. في أيّام الصبا كنت أذهب إلى المدرسة في الصباح, ثم أذهب إلى التمرين, و من ثم أقوم بإنهاء الواجبات المدرسية, ثم أعود إلى التمرين. أنت تسطيع فعل ذلك, عندما تشعر بالمرح في لعب و ممارسة كرة القدم. كذلك يجب عليك أن تكون منظبطاً. بالإضافة إلى ذلك يحتاج المرء إلى الموهبة و الحظّ. أيضاً ينبغي عليك إتقان أبسط الأمور في كرة القدم, و لكن عليك التركيز على التمريرات و إستقبال الكرة, لأنهما مهمّان جداً لأي لاعب.‘‘

كيف كان شعورك, عندما تدربت لأول مرّة إلى جانب النجوم كأمثال أوليفر كان و شتيفان إيفينبيرج؟
لام:
,,كان لديّ إحترام كبير تجاههم. كنت في السابعة عشرة من عمري, عندما تمرّنت لأول مرة مع المحترفين. لقد كان شيئاً خاصّاً. لقد كنت مرتبكاً, لكني أردت إثبات, أنّي أستطيع أيضاً لعب كرة القدم.‘‘

عندما تنزلق,لقطع الكرة, هل تخاف من تلقّي بطاقة حمراء؟
لام:
,,لا, لم أشعر بالخوف أبداً. أنا لست من اللاعبين, اللذين يتعمّدون إرتكاب الأخطاء على الخصوم. مساعد المدرب الحاليّ هيرمان جيرلاند, و مدربي السابق, عندما كنت شابّاً, قال لي: "يُسمح للمرء الإنزلاق فقط, عندما يكون متأكّداً, بأنّه سيلعب الكرة أو يلمسها", و هذا ما أحاول القيام به دائماً.‘‘

بعد كل النجاحات, التي حقّقتها, ما الذي يجعلك متحمّساً, لتحقيق المزيد؟
لام:
,,كرة القدم تجعلني سعيداً. هذا هو الشيء الذي يجعلني متحمّساً لتحقيق المزيد, إلى جانب, أنّي إنسان طموح.‘‘

كيف كنت تشعر نفسك قبل نهائي كأس العالم؟
لام:
,,لقد كنت أشعر نفسي في حالٍ رائع. ما زلت أتذكّر اللحظة, التي وقفت فيها في مقصورة تغيير الملابس, و فكّرت, بأنّنا سوف نصبح اليوم أبطالاً للعالم. لقد كنت متأكداً جداً, بأنّنا سوف نفوز باللقب.‘‘

ماذا تريد أن تفعل بعد إنتهاء مسيرتك الكرويّة؟
لام:
,,عقدي الحاليّ يمتدّ إلى 3 سنوات أخرى. حينئذٍ سأكون بلغت سن الرابعة و الثلاثين, و سوف أتابع عملي في عالم كرة القدم. لا أستطيع التخيّل جيداً, بأني سأصبح مدرباً. سنرى ما سيحدث. بايرن ميونخ هو بمثابة بيتي, ربّما أستطيع هنا فعل شيء ما بعد نهاية مسيرتي الكرويّة.‘‘