مقدمة من
القائمة
كراستن يانكر عن لاعبي البايرن

"شىء طبيعي أن ترغب في ذلك"

لا يستطيع أحد أن ينسى حارس مرماه، في كل مرة يسجل فيها كراستن يانكر هدفاً، كان يقبل خاتمه، منذ عام 1996 وحتى عام 2002 كان يرتدي صاحب الـ42 عاماً قميص البايرن، حصل على الدوري أربعة مرات والكأس مرتين وإحتفل بالفوز بدوري الأبطال عام 2001 بعد موسم لا ينسى.

يدرس يانكر حالياً مع المدرب كارلو أنشيلوتي كجزء من رخصة اليويفا الخاصة به وهو يشاهد تدريبات الإيطالي بلهفة كبيرة. أخذ إله كرة القدم كما كانت تلقبه الجماهير بعض الوقت ليتحدث عن المباراة الخاصة في هامبورج عام 2001، روبرت ليفاندوفسكي وخاتمه.

هناك الكثير من الحديث عن أهداف البايرن في الدقائق الأخيرة هذه الأيام. لقد كنت البطل في 2001 بفضل هدف في الدقيقة الأخيرة. من أين تأتي هذه القيمة البافارية؟

يانكر: "لطالما كان البايرن متفوقاً. وليس هناك فارق متى تسدد على المرمى سواء في الدقيقة الأولى أو الدقيقة 91. إنه سؤال متكررعن القيمة وكان البايرن دائماً يمتلك لاعبين أقوياء. تحتاج لبعض الحظ في النهاية ولكن عليك أن تقتنصه ولكنني مررت بذلك في الإتجاه الآخر أيضاً."

ماذا تذكر عن ركلة باتريك أندرسون الحرة في هامبورج عام 2001؟

يانكر: "كنا نعلم أنها الفرصة الأخيرة من أجل قلب المباراة. ثم سيطلق الحكم صافرته. وكان هذا ما يجب أن يحدث في 1999 ولكنه حدث في 2001 وأصبحنا أبطال أوروبا."

تحدثت عن نهائي دوري الأبطال عام 1999.لقد مررت بنفس تجربة أهداف الدقائق الأخيرة ولكن من الإتجاه المعاكس ...

يانكر: "كانت واحدة من أكثر تجاربي في كرة القدم مرارة. ولكن من السهل أن أتحدث عنها بعد الفوز بها بعد بضعة أعوام (ضاحكاً)."

إذاً هل نسيتواً هذا الإخفاق بنجاحكم في عام 2001؟

يانكر: "لا، إذا كنا نجحنا في عام 1999، كنا سنفوز به مرتين ونحن دائماً نريد المزيد. إذا نظرنا الآن لمباراة برشلونة، لن نستطيع أن نشرح ما حدث بالفعل. أحياناً لا نستطيع أن نفهم كرة القدم، هذا يؤلم في وقتها ولكن يجب أن يكون كذلك."

كمهاجم سابق، بالطبع ستتابع روبرت ليفاندوفسكي. ما إنطباعك عنه؟

يانكر: "إنه مثالي. إنه في عمر جيد وهو مثالي بالنسبة لي."

ما الذي يجعل منه نينجا مثالي؟

يانكر: "أولاً هو يسجل الأهداف خاصة الأهداف الإفتتاحية ليس فقط الأهداف الخامسة و السادسة، يصنع الأهداف أيضاً لأنه دائماً جائع أمام المرمى ولكنه داماً ما يسجل الهدف الأول، بالإضافة لذلك فهو لا يخسر الكرة كثيراً ولديه أسلوب لعب رائع وجماعي وفوق كل ذلك فإنه ليس لاعب بطىء."

لقد غادرت البايرن منذ 15 عاماً تقريباً. ماذا تغير هنا منذ ذلك الوقت؟

يانكر: "أصبح كل شىء أكبر من السابق، فهناك مكان للتدريب، كان لدينا فرص جيدة في هذا الوقت ولكن هذا كل ما تحسن."

كنت هنا لمدة ستة سنوات. هل لازلت تتابع البايرن بشكل دائم؟

يانكر: "لقد غيرتني فترتي هنا كثيراً. لقد ولد أبنائي هنا. لقد فزت بكل شىء ممكن أن أفوز به. إستمتعت بوقتي في بافاريا ولازلت أتابع كل شىء ولا أستطيع التوقف عن ذلك."

أخيراً وليس آخراً: كيف هو أدائك الآن، أم أنك لم تعد تلعب؟

يانكر: "(ضاحكا) الآن أنا أقبل زوجتي فقط، لأنني لم أعد أسجل الأهداف ولكن مازال الخاتم في حالة جيدة ولازلنا أزواج سعداء."

أخبار