مقدمة من
القائمة
العودة إلى إستاد أولد ترافورد

تسيكلر: " أنا مع بايرن ميونخ دائماً, قلباً و قالباً"

في الرابع عشر من هذا الشهر, سيلتقي فريق نجوم بايرن ميونخ, بقيادة: باول برايتنر, أليكساندر تسيكلر, جيوفاني إلبر, روي ماكاي, جورجينو, مارك فان بومل و زملاء آخرين, بفريق نجوم و أبطال مانشستر يونايتد في إستاد أولد ترافورد.

,,سوف يكون هذا اللّقاء تجربة رائعة بالنسبة لنا كلاعبين و للمشاهدين أيضاً‘‘ ما قاله مهاجم بايرن ميونخ السابق, أليكساندر تسيكلر, الذي تحدّث في حوار مع موقع بايرن ميونخ الرسميّ fcbayern.de, عمّا يفعله في هذه الأيّام, و عن مستوى بايرن ميونخ في الموسم الماضي, و عن أعجب نهاية للدوري الألمانيّ في تاريخ البوندسليجا.

الحوار الصحفي مع أليكساندر تسيكلر

fcbayern.de: مرحباً بك أليكس! أنت تعيش منذ عشرة سنوات في النمسا. هل تشعر بأنّك نمساويّ؟
تسيكلر: ,,في هذا العام, سيحقّ لي للمرّة الأولى, المشاركة في إنتخابات البلديّة. أنا متزوّج بإمرأة نمساويّة. و إذا ما لعب المنتخب الألمانيّ أمام النمساويّ, فكلّ واحد منّا يجلس على حدى.‘‘

fcbayern.de: أنت تعمل حاليّا مع نادي ريد بول زالتسبورج. ما هي طبيعة وظيفتك؟
تسيكلر: ,,أنا مدرب للفريق تحت سن 14 عاماً و مساعد مدرب للفريق تحت سن 15 عاماً. هاتان الوظيفتان تكلّفاني الكثير من الوقت, و لكنّهما تقدّمان لي الكثير من المتعة. لحسن حظّي, تقوم عائلتي بمساندتي, و الكلّ مهتمّ بكرة القدم, فعلى سبيل المثال: يلعب إبني مع ريد بول زالتسبورج.‘‘

fcbayern.de: تقترب مواجهة نجوم بايرن ميونخ و أبطال مانشستر يونايتد. ما هو حجم تشوّقك للإستاد الأسطوري, أولد ترافورد؟
تسيكلر: ,,أنا متشوّق منذ الآن! خلال مسيرتنا الإحترافيّة, قدّمنا مواجهات جيّدة جدّاً في مانشستر. الأجواء في الإستاد لا توصف. لقد تواجهنا في الصيف الماضي بإستاد أليانز أرينا (3:3), لذلك أنا أنتظر مباراة عودة رائعة. سوف يكون هذا اللّقاء تجربة رائعة بالنسبة لنا كلاعبين و للمشاهدين أيضاً.‘‘

fcbayern.de: كيف هو حال لياقتك البدنيّة؟
تسيكلر: ,,بعد نهاية مسيرتي الإحترافيّة, واجهت بعض المشاكل. ففي أوّل عامين بدون كرة القدم, عشت حياتي بشكل طبيعيّ, و إستمتعت بالأكل في أعياد الميلاد, و بعد أن عرفت, أنّ وزني زاد عن المئة, قلت لنفسي, بأنّه يجب عليّ أن  لا أستمرّ على هذا الحال. منذ ذلك الحين, أجري و أركض بإنتظام. و الآن لديّ وزن جيّد, و أستطيع أن أركض بلا مشاكل, و هذا هو الهممّ.‘‘

fcbayern.de: هل أنت سريع, كما في السابق؟
تسيكلر: ,,تقريباً! لم أخسر الكثير من سرعتي المعهودة. زملائي في فريق نجوم بايرن يلاحظون ذلك أيضاً. إنّهم سعيدون بتواجدي معهم في الفريق.‘‘

fcbayern.de: ما هو شعورك, عندما تلعب مع زملائك السابقين؟
تسيكلر: ,,أشعر بكثير من المتعة. أنا أفرح بكلّ دعوة نتلقّاها من أجل اللعب. المتعة تتواجد في الواجهة, و لكن عندما تطول المباراة أكثر, تلاحظ أكثر: بأنّ هناك لاعبون محترفون, يتواجدون فوق أرض الملعب, و يريدون الفوز. على خلاف ذلك, أنت تشعر بالسعادة لرؤية الزملاء, و عندما تتحدّث إليهم, و تسألهم عمّا يفعولنه في حياتهم, و ما يحدث معهم.‘‘

fcbayern.de: حتى اليوم, تعتبر أكثر اللاعبين المسجّلين لأهداف "الجوكر" في تاريخ البوندسليجا (18 هدفاً). هل تخشى, بأن يقحمك باول برايتنر في الشوط الثاني من المباراة؟
تسيكلر: ,,إذا كان الأمر كذلك, فلن يكون لديّ أي مشكلة. لقد قدّمت في الماضي أفضل ما لديّ, بالرّغم من دخولي المتأخّر في المباراة, و هذه ميّزة أيضاً. كان يعرف المدرب: عندما يدخل هذا اللاعب, فإنّه يستطيع تحريك المباراة و فعل شيء ما.‘‘

fcbayern.de: نحن نريد التحدّث بالطّبع عن نهائي دوري أبطال أوروبا عام 1999 أمام مانشستر يونايتد. بأيّ مشاعر تتذكّر تلك الضربة القاضية, بعد 16 عاماً؟
تسيكلر: ,,لقد كان لحظة من أمرّ اللحظات, التي يمكن أن يعيشها لاعب كرة قدم. لقد كنّا قريبين من اللّقب, و لكنّ المباراة أفلتت من قبضتنا في الوقت الإضافي للأسف.‘‘

fcbayern.de: بعد عامين من ذلك, تمكّنتم من الفوز باللّقب. هل محى تتويج عام 2001 آثار خسارة عام 1999؟
تسيكلر: ,,أنت تستطيع التعامل مع مثل هذه الخسارات, عندما تصل للنهائي مرّة ثانية و تفوز باللّقب. و لكن: أنت لا تستطيع التخطيط لذلك, بل تحتاج إلى أن يحالف الحظ. في ذلك الحين قمنا بمهمّتنا, حيث كان الجميع يريد الفوز باللّقب.‘‘

fcbayern.de: هل كان ذلك أفضل نجاح في مسيرتك الكرويّة؟
تسيكلر: ,,لقد كان واحداً من أفضل النجاحات. أنت لا تسطيع تحقيق أكثر من ذلك كفريق. على الصعيد الشخصيّ, كان أفضل نجاح بالنسبة لي, مختلفاً تماماً. لقد كنت مصاباً, و لم أستطع اللّعب لمدّة عامين, و تمّ شطبي من الحسابات. بالرغم من ذلك تمكّنت من العودة, و كان ذلك بالنسبة لي شيء عظيم جدّاً.‘‘

fcbayern.de: أهمّ و أجمل هدف سجّلته لبايرن ميونخ, يعود إلى الجولة 33 من موسم 2000/01, في المواجهة أمام كايزرسلاوترن. لقد كان هدف الفوز (2:1) في الدقيقة 90, و الإستاد الأولمبي كان يغلي....
تسيكلر: ,,كانت لحظات مجنونة! في الجولة 32, حقّقنا فوزاً متأخّراً في ليفركوزن, و في الجولة 33, فزنا على كايزرسلاوترن في الثانية الأخيرة, و في نفس الوقت, كان المنافس على اللّقب, شالكه, متأخراً في النتيجة.‘‘

fcbayern.de: في الجولة الأخيرة, كان نتيجة التعادل ستكون كافية بالنسبة لبايرن ميونخ في المواجهة أمام هامبورج, لحسم اللّقب. و لكنّ هامبورج كان متقدّماً في النتيجة, حتى الدقيقة 90...
تسيكلر: ,,اللاعب الوحيد, الذي كان يؤمن بالفوز باللّقب, بالرغم من الهدف, الذي سُجّل عن طريق الخطأ في مرمانا, هو أوليفر كان. لقد أخبرنا خلال عشر ثوانٍ: هيّا يا شباب, يمكننا تحقيق شيء هنا! و هذا ما وصل لجميع الفريق.‘‘

fcbayern.de: و من ثمّ أتت الضربة الحرّة المباشرة من باتريك أنديرسون في الدقيقة 94....
تسيكلر: ,,إستغرق الأمر في البداية وقتاً طويلاً, حتى تمّ السماح بتنفيذ الركلة. لقد حاولنا أن نقوم بإثارة الإضطراب و عدم النظام, و من ثمّ كان الشعار: ببساطة تحويل الكرة في الشباك و في أي ثغرة ما في المرمى. و أخيراً عانقت الكرة الشباك. بعد ذلك عرفنا, أن ذلك لن يحدث مجدّداً أبداً.‘‘

fcbayern.de: هل كان هذا اللّقب دافعاً كبيراً, من أجل الفوز بدوري الأبطال, بعد أيّام قليلة من التتويج به؟
تسيكلر: ,,لو خسرنا المواجهة الحاسمة في هامبورج, لقام المدرب بإعادة بناء الفريق من جديد. لذلك كان الفوز بلقب الدوري الألماني مهمّاً من أجل نذهب إلى نهائي دوري الأبطال و نحن منتشين بهذا التتويج.‘‘

fcbayern.de: في عام 2015 حسم بايرن ميونخ اللّقب مبكّراً, بالرغم من آثار بطولة كأس  العالم على اللاعبين..
تسيكلر: ,,مستوى عظيم! في نهائيات كأس العالم, تواجد الكثير من لاعبي بايرن, اللّذين لعبوا حتّى النهاية. بعد ذلك لم يكن لديهم فترة للإستراحة و لتجديد الطاقة. و في وقت لاحق عانى الفريق من الإصابات الكثيرة, بالإضافة إلى المباريات الدولية مع المنتخبات, نجح الفريق بالرّغم من ذلك, في تحقيق اللّقب بشكل رائع.‘‘

fcbayern.de: هل لا تزال تشارك في تشجيع بايرن؟
تسيكلر: ,,بسبب عملي, لا أستطيع التواجد في ميونخ كثيراً, و لكنّي أتابع المباريات عبر شاشة التلفاز. و كذلك الأمر بالنسبة لإبني, الذي يحب بايرن ميونخ. و ما يخصّني.. أنا مع بايرن ميونخ دائماً, قلباً و قالباً.‘‘