مقدمة من
بحث Fill-1
القائمة
لحظات سعيدة، وأخرى حزينة

أكثر اللحظات إثارة في تلك المواجهة الخاصة في البوندسليجا

Increase font size Text size

 أبريل 2001: فيضان البطاقات وتألق كان

لقد كانت معركة في كرة القدم مع نهاية لا تنسى، في الأسبوع الـ  28 من الدوري، موسم 2000/01، سافر المتصدر بايرن ميونه (49 نقطة) لمواجهة دورتموند الثاني (48) وخاض مباراة حماسية للغاية. أظهر الحكم هارموت سترامبي أحد عشر بطاقة صفراء وبطاقة صفراء تحولت إلى حمراء وبطاقتين طرد مباشر، وبالتالي أصبحت أكثر المباريات ثراءً بالبطاقات في تاريخ الدوري الألماني. بعد أهداف من روكي سانتا كروز (الدقيقة السادسة) وفريدي بوبيك (52)، كانت النتيجة 1-1 في النهاية - أيضًا لأن الركلة الحرة التي سددها توماس روزيسكي قبل نهاية اللقاء ردت مباشرة من القائم الداخلي إلى أحضان أوليفر كان، الذي تعرض للضرب في الواقع. أبقى فريق البايرن دورتموند بعيدًا وحصل على اللقب في نهاية الموسم.

09/12/2009: قفز ريبيري على فان جال

أول لقطة فنية، ثم لقاء خاص جدًا، في فوز البايرن 5: 1 (1: 1) في دورتموند في موسم 2009/10، قام فرانك ريبيري بطريقته الفذة بضحد الشائعات، واظهر الكيمياء بينه ومدرب بايرن ميونخ الجديد لويس فان جال. بعد أن سدد الفرنسي ركلة حرة ورفع النتيجة 3: 1 (65)، بدأ يركض نحو الدكة وقفز مباشرة في أحضان المدرب الهولندي. وعلق فان جال في وقت لاحق على المشهد: "أظهر فرانك أنه يحب مدربه".

04/06/2019: حفل البايرن للفوز باللقب

قد تكون هذه المباراة خطوة حاسمة نحو الدفاع عن اللقب الموسم الماضي. في 6 أبريل 2019، استضاف نادي بايرن ميونخ بوروسيا في الجولة 28 في ملعب أليانتس أرينا وكان أداؤه جيدًا. سيطر فريق ميونيخ على اللقاء منذ البداية، وتقدم بنتيجة 4-0 في الشوط الأول واحتفل في النهاية بفوز مستحق بنتيجة 5-0. تجاوز البايرن دورتموند في جدول الترتيب، حول فارق الهدف لصالحه ولم يتخلى عن المركز الأول حتى النهاية.

04/11/2012: انتكاسة في طريق البطولة

هذه الهزيمة مؤلمة، بفوزه على منافسه المباشر دورتموند، كان باستطاعة نادي بايرن ميونخ استعادة المركز الأول في سباق اللقب الدرامي

2011/12 - لكن جاء الأمر بشكل مختلف، بالتأخر بنتيجة 0-1، حصل أرين روبن على ركلة جزاء قبل نهاية المباراة مباشرة. لكنه لم ينجح في تسجيلها، استمع إلى بضع كلمات من لاعب الفريق المنافس نيفين سوبوتيتش. بدلاً من إبقاء معركة البطولة مفتوحة، ترك البايرن بروسيا دورتموند يتقدم بفارق ست نقاط في الجدول وانتهى به الأمر في المركز الثاني فقط. لكن روبن لم يكن ليكون الأسطورة التي هو عليها اليوم إذا لم يعود لتقف مرة أخرى بعد هذه الكبوة وأعاد رد الدين لسوبوتيتش ورفاقه في اللقاء التاريخي في ويمبلي.

11/27/1971: الفريق البافاري يحتفل بأكبر فوز في الدوري الألماني

في عام 1971/72، حقق بايرن ميونخ الفوز على بروسيا دورتموند بنتيجة 11: 1 (4: 0) خارج ملعبه - في ذلك الوقت على ملعب جرونوالدر شتراس. سجل أهداف الفريق المضيف جيرد مولر (4) و "بول" روث وأولي هونيس (2 لكل منهما) وفرانز بيكنباور وويلهلم هوفمان وبول بريتنر. وسجل هدف دورتمون الوحيد ديتر وينكاوف. كانت المباراة مؤشرا واضحا على المكان الذي سيذهب له كلا الفريقان في ذلك الموسم حيث، انهى البايرن البطولة بتحقيق اللقب، بينما هبط دورتموند من الدوري الألماني للمرة الأولى.

11/23/2013: عودة جوتزه بالقميص الأحمر

كانت أول مباراة في البوندسليجا بين البايرن ودورتموند بعد المواجهة في نهائي دوري أبطال أوروبا مباراة خاصة جدًا لأحد اللاعبين، ماريو جوتزه، قد انتقل من بوروسيا إلى البايرن قبل بضعة أشهر فقط وعاد لفريقه السابق. بعد بعض العداء من مشجعي دورتموند، فضل المهاجم القيام بالإحماء في ممر المقصورة بدلاً من على حافة الملعب قبل استبداله، لكن هذا لم ينتقص من أدائه. كان بطل العالم المستقبلي في الملعب فقط لمدة عشر دقائق، عندما منح التقدم للبايرن 1-0 (66). ضاعف أرين روبن النتيجة (85.) ثم سجل توماس مولر (87.) ليرفع النتيجة بالفوز 3-0 للبطل القياسي الألماني قبل وقت قصير من النهاية.

 

11/09/2002: العملاق كولر يحافظ على نظافة شباكه

في الأسبوع الثاني عشر من الدوري لموسم2002/2003، هزم بطل الدوري بايرن ميونخ حامل اللقب دورتموند 2-1 (0-1) في مباراة القمة. على الرغم من هزيمة دورتموند، تألق لاعب من أصحاب القميص الأصفر والأسود - على الأقل مؤقتًا. تقدم يان كولر العملاق مبكرًا في الدقيقة السابعة. وعندما طرد حارس المرمى يانس ليمان والنتيجة 2-1 في الدقيقة 67، كان على التشيكي الدولي ارتداء قميص حارس المرمى، حيث استنفد فريق بوروسيا بالفعل تبديلاته. حافظ كولر على شباكه نظيفة وقام بعمله جيدًا لدرجة أنه تم اختياره ضمن فريق اليوم من قبل مجلة "كيكر" - كحارس مرمى.

3 أبريل 1999: "كونج فو كان" العودة

أظهر أوليفر مدى الحماسة التي كانت عليها في المواجهات بين البايرن ودورتموند في أبريل 1999. في التعادل 2-2 ، تسبب كان في ضجة كبيرة قبل نهاية الشوط الأول عندما قفز نحو ستيفان تشابويسات رافعًا ساقه. ومع ذلك، نظرًا لعدم وجود التحام مباشر، لم يرى الحكم بيرند هاينمان أي سبب لتحذير كان. بالنسبة للبايرن، الذي كان متخلفًا 0-2 في ذلك الوقت، كانت تلك الشرارة الأولى للعودة في النتيجة، أليكسندر زيكلر (58.) وكارستن جانكر (63.) تعادلًا بعد الاستراحة، وتصدى كان أيضًا في الدقيقة 77 لركلة جزاء من لارس ريكن وبالتالي ضمن نقطة للفريق.

8/9/1986: ميلز والقائم التاريخي

بعد المباراة 2-2 بين البايرن ودورتموند في الجولة الأولى 1986/87، نظر أودو لاتيك إلى الخلف في المؤتمر الصحفي بعد صافرة النهاية في: "أفكر في المكافأة التي يجب أن أمنحها له" - هكذا قال مدرب البايرن آنذاك عن فرانك ميل لاعب دورتموند، الذي ضيع أكثر كرة لن تنسى في تاريخ الدوري الألماني، بعد أن مر اللاعب ببراعة من حارس البايرن جان ماري بفاف بالفعل. سدد الكرة في القائم من مسافة قريبة جدًا من المرمى - حتى يومنا هذا ربما كانت هذه أكثر الكرات التي ضرب القائم شهرة في الدوري الألماني الممتاز.

أخبار